الصفحة الرئيسية » مقـالات المـركز » سكان درعا خوف من القادم

سكان درعا خوف من القادم

سكان درعا خوف من القادم /وفاء الشرع/التفكير لسوريا

في صبيحة فجر يوم الخميس الساعة الرابعة فجرا  الموافق ل 25/6/2015 بعد فترة السحور استيقظت مدينة درعا على أصوات مرعبة حرب حقيقة على حسب شهادات لمدنيين استطاعوا التواصل بصعوبة مع أقاربهم حيث قام الجيش الحر بالهجوم على درعا المحطة وسيطرة على حاجز رسلان عند المشفى الوطني وحاجز السرو بالقرب من مدينة عتمان ودرعا المحطة والمتعارف عليه هي تحت  سيطرة الجيش الحكومي ومؤلفة.من حي الكاشف وحي المطار وحي السبيل وحي القصور والبانوراما وأغلب مواقع الجيش النظامي والأفرع الأمنية منتشرة بهذه الأحياء ولكن تبقى درعا المحطة مكتظة بالسكان النازحين من درعا البلد ومن ريف درعا وهؤلاء لا مأوى لهم منهم من يعيش عند أقاربه أو بيوت على العظم أو في بيوت سكانها قد رحلوا وخلال هذه الليلة المخيفة لا خيار لدى السكان إلا باللجوء إلى الأقبية أو النزول إلى الطوابق السفلية من البناء فضلا عن انقطاع الاتصالات والنت إلى ما بعد الإفطار فالقلق خيم على الأهالي والخوف سكن الأطفال الذين يلعنون الحرب وأطرافها  وهدوء مابعد العاصفة والخوف من القادم .

 

استعراض جميع مقـالات المـركز